Journal information


Chief Editor: Prof Saad Ajeel Mubarak
Online ISSN: 2518-5136
Print Frequency: Every three months
Current Issue


Issue :9 , (2019October)

أ.د هيثم عبدالله سلمان أ.د يحيى حمود حسن م. د. ضيدان هاشم طويرش

مما لا ريب فيه أن الطاقة لها الأهمية الإستراتيجية في العملية الإنتاجية شأنها في ذلك شأن عناصر العملية الإنتاجية الأخرى، ويمكن القول أنها المحور الرئيس الذي تدور حولها تلك العناصر. الأمر الذي يستدعي معها توليد بعض الآثار سواءً أكانت إيجابية أم سلبية يطلق عليها بمؤشرات الآثار التنموية المستدامة. وتبعاً لذلك فقد أستند البحث على فرضية مفادها لم يحقق إنتاج الطاقة المتجددة في العراق أية آثار تنموية مستدامة في ظل الإمكانات المتاحة. ولأجل إثبات أو نفي الفرضية فقد قسم البحث إلى ثلاثة محاور رئيسة، فضلاً عن بعض الاستنتاجات والتوصيات. وقد اختتم البحث بالاستنتاج الرئيس وهو تطابق فرضية البحث مع الواقع الاقتصادي، وهو أن لم يحقق إنتاج الطاقة المتجددة في العراق أية آثار تنموية مستدامة في ظل الإمكانات المتاحة.


أ.د. فلاح حسن ثويني

The aims of this study is to clarify the factors and variables that represent objective and non-objective challenges in order to break the cycle of poverty and achieve sustainable development, taking from Iraq a case study that may be similar to the circumstances and factors of other countries. Especially after the increasing rate of poverty in Iraq to 22.5% in early 2015 after it was 15% in 2014
تهدف هذه الدراسة إلى توضيح العوامل والمتغيرات التي تمثل تحديات موضوعية وأخرى غير موضوعية في سبيل الخروج من حلقة الفقر وتحقيق التنمية المستدامة ، متخذين من العراق حالة دراسية قد تتشابه ظروف وعوامل بلدان أخرى معه . خصوصا بعد ارتفاع معدل الفقر في العراق إلى 22.5 % في أوائل عام 2015 بعد ان كانت 15 % في عام 2014 .


ا. م. د. حسين جوبان عريبي المعارضي

The study aims at studying the characteristics of the water network in the Jih ye Diwana valley basin in northeastern Iraq, which is administratively located in Sulaymaniyah governorate within an area characterized by fertilization. Which enjoy natural features, especially geological structure, its location in a semi -humid climatic region can be invested in water harvesting operations, The basin occupies an area of about( 606.34 km 2) and is located between latitudes (11 '' 5 '- 35 °' 10 '' 25 '35 °) north and longitude (43' '15' 45º - 25 '' 41 '45º ) In the east. This study investigated the factors affecting the water network in the Diwana valley basin, especially the geological structure and the characteristics of the climate and the surface. The morphological analysis of the characteristics of the aqueduct in the basin, namely riverbeds, watercourse lengths, Longitudinal and pluripotent survival rate, river flow rate as well as hydrological and geomorphological indications of each
يهدف البحث الى دراسة خصائص الشبكة المائية في حوض وادي جه ي ديوانا شمال شرق العراق والذي يقع ادارياً في محافظة السليمانية ضمن المنطقة المضرسة والتي تتمتع بمميزات طبيعية لاسيما بنيتها الجيولوجية موقعها في اقليم مناخي شبه رطب يمكن استثماره في عمليات الحصاد المائي ، اذ يحتل الحوض مساحة بلغت بحدود (606,34)كم2 و يقع فلكيا بين دائرتي عرض (11'' 5 '35º - 10'' 25 '35º) شمالاً وخطي طول ( 43'' 15' 45º - 25'' 41' 45º) شرقاً ، تم في هذا البحث التعرف على اعم العوامل المؤثرة في الشبكة المائية في حوض وادي (جه ي ديوانا) لاسيما منها البنية الجيولوجية وخصائص المناخ والسطح ، وتم اجراء التحليل الكمي المورفومتري لخصائص الشبكة المائية في الحوض والمتمثلة بالمراتب النهرية واطوال المجاري المائية ومعدل اطوال المجاري المائية وكثافة الصرف الطولية والعددية ومعدل بقاء المجرى النهري ونسبة التشعب النهري فضلاً عن الدلالات الهيدرولوجية و الجيومورفولوجية لكل منها


د. عمّار الزويني الحسيني

There is no doubt that NATO's borders to the shores of the Indian Ocean, from Turkey to the end of the Sultanate of Oman, are confused about how to meet the growing water needs of its population, relying on diminishing water resources, while the Gulf depends on non-renewable groundwater and desalinating the sea. The main sources of water are the Nile, Tigris and Euphrates rivers, in addition to the Jordan River, as well as other water sources such as the occupied Syrian Golan Heights and the Lebanese Litani River. It also ensured that the nearby neighbor of Turkey and Syria surpassed the people of life (Tigris and Euphrates). This research included a critical cultural study to highlight the problems leading to the abhorrent war on water looming in the horizon. A war may be waiting for us to plunder and plow. Water is the pole of the universe, and the eye of life is: "We made of water every living thing" (Prophets 30 ( We have reached the limits of the international threats, as well as the solutions provided by the Ministry of Water in the maintenance of the sub-networks and the head, to stop the attacks on water networks and resources, by introducing deterrent penalties for those who want to tamper with and exacerbate the water crisis and deprive citizens of their rights
لاشكَّ أنّ حدود حلف شمال الأطلسي إلى شواطئ المحيط الهندي، من تركيا انتهاءً بسلطنة عمان تقف حائرة في كيفية تلبية الحاجات المائية المتزايدة لسكّانها، اعتماداً على موارد مائية متناقصة، بينما الخليج يعتمد على المياه الجوفيّة غير المتجدّدة وتحلية البحر، والغريب أنّ هذه المنطقة تحتوي على ثلاثة مصادر مائيّة رئيسة وعظيمة هي نهر النيل، ونهرا دجلة والفرات، مضافاً لها نهر الأردن، وكذلك مصادر مائية أخرى مثل هضبة الجولان السورية المحتلة ونهر الليطاني اللبناني. كذلك تضمّن تجاوز الجارة القريبة تركيا وكذلك سوريا على منبعي الحياة(دجلة والفرات). تضمّن هذا البحث دراسة نقديّة ثقافيّة لإبراز المشاكل المؤدّية إلى حرب مقيتة حول الماء تلوح بالأفق، فربما تنتظرنا حرباً تهلك الحرث والنسل، فالماء قطب رحى الكون، وعين الحياة:وجعلنا من الماء كلّ شيء حي(الأنبياء/30). وتوصّلنا إلى وضع الحدود للتهديدات الدوليّة، وأيضاً وضع الحلول المبذولة من قبل وزارة المياه في صيانة


الدكتورة رولا خالد الدواد (اشتيه)

The concept of social responsibility emerged as a natural result of many of the features that characterized the international economic arena, the most important of which are: The aggravation of environmental disasters in recent years, the neglect of business organizations to remedy the negative effects of their activities on the environment and human beings, and their interest in the profitability aspect. Increased moral and legal scandals and corruption and bribery in large business organizations, which have threatened to lose their reputation and distort their image to their clients. Increased awareness among the customer / consumer audience, and the public's keenness to know everything related to the company's performance, the nature of its work and its impact on society and the environment. Increased lobbying by NGOs, human rights protection organizations, workers' rights protection, environmental protection organizations and other humanitarian, environmental and ethical organizations have greatly influenced the practices and activities of business organizations. Economic and financial crises have shown that the absolute freedom of the market economy leads to significant disadvantages in the economic, social and environmental spheres. Therefore, concepts such as sustainable development and social responsibility can rebalance economic, social and environmental aspects, The social responsibility concepts have evolved significantly, and the scope of this responsibility has been extended to include internal and external parties, and human resources are among the most important beneficiaries and the Organization must Their social responsibilities towards them, and responsible commitment to the human resource is a necessity to improve overall performance in general. In this research, I will attempt to identify the social responsibility in general and its objectives and its origin. Therefore, we will address an important dimension of the responsibility of the officials, namely the environmental dimension, which is directly related to the concept of tourism, which is concerned with the elements of the environment as a whole and how we can preserve them. And sustainable development or tourism < br> ظهر مفهوم المسؤولية الاجتماعية كنتيجة طبيعية للعديد من المظاهر التي ميزت الساحة الاقتصادية الدولية و التي من أهمها: تفاقم الكوارث البيئية في السنوات الأخيرة، و إهمال منظمات الأعمال لعلاج هذه الآثار السلبية لنشاطاتها على البيئة و الإنسان، و اهتمامها بالجانب الربحي بشكل أساسي. تزايد الفضائح الأخلاقية و القانونية و قضايا الفساد و الرشوة في منظمات الأعمال الكبرى، مما أصبح يهددها فقدانها لسمعتها و تشويه صورتها أمام عملائها. تزايد الوعي لدى جمهور العملاء/المستهلكين، و حرص هذا الجمهور على معرفة كل ما يتعلق بأداء الشركة و طبيعة عملها و تأثيراتها على المجتمع و البيئة. تزايد الضغط من قبل المنظمات غير الحكومية، منظمات حماية حقوق الإنسان، و حماية حقوق العمال، و منظمات حماية البيئة، و غيرها من المنظمات التي تهتم بالجوانب الإنسانية و البيئية و الأخلاقية، هذه الضغوطات أثرت بشكل كبير على ممارسات و أنشطة منظمات الأعمال. أثبتت الأزمات الاقتصادية و المالية أن الحرية المطلقة لاقتصاد السوق تؤدي إلى مفاسد كبيرة سواء في المجال الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي، لذلك فإن مفاهيم كمفهوم التنمية المستدامة و المسؤولية الاجتماعية من شأنها إعادة التوازن بين الجوانب الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية، و معالجة الهوة بين العوائد المالية للشركات و واجباتها تجاه مختلف أصحاب المصلحة.و قد تطورت مفاهيم المسؤولية الاجتماعية بشكل كبير، كما امتد نطاق هذه المسؤولية ليشمل أطرافا داخلية و أخرى خارجية، و تعتبر الموارد البشرية من أهم الأطراف المستفيدة و التي يتوجب على المنظمة أن تؤدي مسؤولياتها الاجتماعية تجاهها، و الالتزام المسئول تجاه المورد البشري يعتبر ضرورة من أجل تحسين الأداء الكلي بشكل عام. وسأحاول في هذا البحث المقدم التعرف على المسؤولية المجتمعية بشكل عام وأهدافها ونشأتها ومن ثم سنتناول محور هام من أبعاد المسوؤليه وهو البعد البيئي والذي يصب مباشره في مفهوم السياحة والتي تهتم بعناصر البيئة ككل وكيف لنا أن نحافظ عليها و ما هو دور المسؤولية المجتمعية في تنشيط السياحة بشكل عام وما هي التنمية أو السياحة المستدامة .


الدكتور محمد خالد مصطفى

إنّ الاسلام يتميز بكونه اهتم بالإنسان اهتماماً بالغاً وفضله على سائر خلقه وجعله أكرم المخلوقات في هذا الكون، قال تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)، واهتم بالبيئة التي يعيشها الإنسان اهتماما كبيراً، فالإسلام ليس مقصورًا على التَّعاليم والتَّوجيهات في مجال الأحكام والتعاليم الدِّينيّة، بل أولى اهتمامًا كبيرًا للمُحيط الطَّبيعيّ الذي يعيش فيه الإنسان، فالبيئة هي المكان الذي يحيى فيه الإنسان ويحيط به من الهواء والماء والتُّراب والطَّبيعة، فحتَّم على المسلم الحفاظ على هذه الأشياء، واعتبر البيئة وكل ما يحيط بالإنسان من الطبيعة ملكاً عاماً لا يختص بأحد منهم، ومن ثمّ حرّم العبث فيه، أو أنْ ينشر فيها الفساد، سواء كان بالإسراف والهدر والتَّلويث، وإنّ ملكيته لا تنحصر على عموم الناس بل تتشارك الكائنات الحيّة مع الإنسان في مكوَّنات البيئة.


ا.م .د . نبراس طه خماس أ.م .د. بان حكمت عبد الكريم

السياحة ظاهرة من الظواهر الانسانية التي نشأت منذ ان خلق الله الارض ومن عليها فهي قديمة قدم الحياة وعريقة عراقة التاريخ فمنذ ازمان طويلة والانسان في حالة حركة دائمة بين السفر والتنقل بحثاً عن امنه واستقراره سعياً وراء رزقه ومعاشه متحرراً من قيود بيئته ومتطلعا الى العالم والمعرفة (السيسي ، 2001 : 9 )، فالإنسان بطبعه يعشق التنقل والتجوال بحثاً عن الجديد ورغبة منه في الحصول على المتعة والسعادة ( الظاهر والياس ، 2007: 5) ، ونتج عن هذا التجوال والسياحة اكتسابه معارف جديدة وانتقال مستمر لمفاهيم الحياة بين الشعوب المختلفة ( http://www.massira.jo )، وعليه تحولت ظاهرة انتقال الانسان لتحقيق رغباته واحتياجاته وشؤون حياته اليومية الى ظاهرة اجتماعية وثقافية هدفها المتعة والراحة والثقافة والانسجام(السيسي، 2001: 9) ، وبذلك اصبحت السياحة من مظاهر قرن الواحد والعشرين البارزة وتقوم بمعايير علمية وبموجبها اخذت الدول تتنافس للحصول على اكبر عدد ممكن من الوفود السياحة العالمية


م.د. عدي طلفاح محمد الدوري

من المعلوم أن الإنسان لا يستطيع العيش في غير بيئته السليمة التي أوجدها له الخالق سبحانه وتعالى , لذلك نجد الدول تهتم كثيرا بالبيئة وتشرع القوانين الكفيلة بحمايتها, ولا نبالغ إذ ما قلنا بأن بيئة العراق قد تعرضت لتلوث متعمد سواء من قبل الدول المعادية للعراق أو من قبل المجاميع الإرهابية التي استهدف البيئة بكل عناصرها المترابطة. والحقيقة أن جرائم الإرهاب البيئي قد ترتكب من قبل دول بقصد الإضرار بدول أخرى أو قد تكون بقصد تطوير صناعاتها وخاصة الصناعات النووية والبيالوجية بشقيها السلمي والحربي , لذلك يطلق جانب من الفقه على هذا النوع من التلوث (الإرهاب البيئي) لشموليته وخطره الغير محدد بحدود , ومع ذلك فان جرائم المجاميع الإرهابية لا تقل خطورة عن النوع الأول من الجرائم الإرهابية بحق البيئة المستهدفة. وعلى الرغم من النصوص التي تجرم الأفعال التي تلوث البيئة في قانون العقوبات وتلك التي نظمها القانون الخاص بالبيئة إلا أن هذه النصوص غير كافية لحماية البيئة من الجرائم البيئية الخطيرة والتي تنعكس تأثراتها على المواطن بصورة مباشرة وسريعة , الأمر الذي يستوجب البحث عن بديل فعال ومناسب ورادع في وقت واحد.


م.م محمد طارق حامد العبيدي

تهدف الدراسة الى استخدام دليل اختلاف الغطاء النباتي الطبيعي لدراسة تغيرات الغطاء النباتي للمدة 2000 – 2013 لأقضية مختارة من محافظة نينوى باستخدام التقانات المعاصرة ، استنتجت الدراسة استخراج خريطة لدليل اختلاف الغطاء النباتي الطبيعي لسنة 2000 و 2013 ، وتصنيفها على اساس الغطاء النباتي ، ان اصناف الغطاء النباتي بحسب مؤشر(NDVI) لسنة 2000 لوحظ بأن مساحة المناطق ذات الغطاء النباتي الكثيف بلغت (89,77) كم2 وبنسبة مقدارها (0,33%) ، اما بالنسبة للمناطق ذات الغطاء النباتي المتوسط بلغت مساحتها (1824,68) كم2 وبنسبة (6,75%) ، في حين بلغت مساحة المناطق ذات الغطاء النباتي الضعيف (6225,59) كم2 وبنسبة (23,02%) ، في حين بلغت مساحة المناطق ذات الغطاء النباتي الضعيف جداً (18557,50) كم2 وبنسبة مقدارها (68,61%) ، أما بالنسبة اصناف الغطاء النباتي بحسب مؤشر(NDVI) لسنة 2013 ، إذ بلغت مساحة المناطق ذات الغطاء النباتي الكثيف (62,51) كم2 وبنسبة مقدارها (0,23%) ، في حين المناطق ذات الغطاء النباتي المتوسط (709,54) كم2 وبنسبة مقدارها (2,62%) ، أما بالنسبة لمناطق ذات الغطاء النباتي الضعيف بلغت مساحتها (7140,63) كم2 وبنسبة مقدارها(26,40%) ، وفيما يخص المناطق ذات الغطاء النباتي الضعيف جداً بلغت مساحتها (18906,22) كم2وبنسبة(69,90%) ، ومن خلال النتائج كشفت الدراسة عن وجود تغيرات واضحة في سيادة درجات تدهور الغطاء النباتي في منطقة الدراسة ، اذ ان هناك تدهور نسبي في عام 2013 مقارنة بالعام 2000 ، ومن خلال النتائج المستحصلة لابد من وضع الخطط الكفيلة بمعالجة اثارها السلبية .


م.م بوران فاضل صالح

In recent years in Iraq, the issue of reforms in all political, economic and social fields especially if they are associated with sustainable development. Iraq, like other countries, is required today and before any time to keep pace with the various political, regional and international changes, With a view to achieving sustainable and balanced development, This requires a better way of domestic policies, procedures and incentives that encourage economic behavior, In order to confirm this objective, it is not limited to the lack of local knowledge, but to the participation of the full beneficiaries in the process of sustainable development, which ensures that it can meet the needs of the current generation without affecting the lives of subsequent generations and their right to live a decent, The study aimed at linking the failures of sustainable development with the absence of a national, strategic and economic vision on the one hand and failure to implement economic policies capable of achieving sustainable development and achieving stability. In order to provide the appropriate atmosphere and eliminate the situation of corruption and reform of the productive structure and attract foreign investment and the development of education and development of human resources. Finally, the researcher reached a number of arguments and recommendations
تطرح في الاعوام الاخيره بالعراق قضية الاصلاحات في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وخاصة اذا ارتبطت بالتنمية المستدامه .العراق وكغيره من الدول مطالب اليوم وقبل اي وقت مضى بمسايرة مختلف التغيرات السياسية والاقليميه منها والدولية وذلك بهدف تحقيق تنمية مستدامه متوازنه وهذا يتطلب طريق اجدر للسياسات المحليه والاجراءات والحوافز التي تشجع السلوك الاقتصادي ، ومن اجل تاكيد هذا الهدف فان الامر لايقتصر على الافتقار للمعرفه المحليه وانما لمشاركه المستفدين الكاملة في عملية التنميه المستدامه التي تضمن الاستطاعه على تلبيه حاجات الجيل الراهن دون التاثير على حياة الاجيال اللاحقة وحقها في العيش الكريم وهدفت الدراسة الى الربط بين اخفاقات التنمية المستدامة وغياب الرؤية الوطنية والاستراتيجية والاقتصادية من ناحية والفشل في تطبيق السياسات الاقتصادية القادرة على تحقيق التنمية المستدامة وتحقيق الاستقرار.لاجل توفير الاجواء المناسبة والقضاء على حالة الفساد واصلاح الهيكل الانتاجي وجذب الاستثمارات الاجنبيه وتطوير التعليم وتنمية القوى البشريه واخيرا توصلت الباحثة الى جملة من الاستناجات والتوصيات


الدكتور عمار رجب معيشر مجيد الكبيسي

There is no doubt that the environmental pollution of every demonstration has become as serious as the criminal risk of any crime committed in society, especially in a situation where the problem of environmental pollution is growing at a time when the legal system is weak in terms of the means and means necessary to deal with that phenomenon. There is a need for a legislative intervention to address this phenomenon and accordingly, in light of the increasing importance of addressing the problem of pollution, we have addressed this important issue at present as it is modern and vital as a subject that simulates the reality of communities affected by this danger, In accordance with the comparative analytical approach in order to arrive at the best legal formulas and mechanisms to deal with it
لا شك بأن التلوث البيئي بجميع مظاهرة أصبح يشكل خطورة كبيرة لا تقل عن الخطورة الإجرامية لأية جريمة ترتكب في المجتمع ، سيما في الأحوال التي تتزايد فيها مشكلة التلوث البيئي بالوقت الذي تعاني فيه المنظومة القانونية من ضعف الوسائل والإمكانيات اللازمة لمعالجة تلك الظاهرة ، ومن أجل ذلك فإنه لا بد من وجود تدخل تشريعي يعالج تلك الظاهرة وبناءاً على ذلك وانطلاقا من الأهمية المتزايدة لمعالجة مشكلة التلوث فقد تناولنا هذا الموضوع المهم في الوقت الحاضر كونه يتسم بالحداثة والحيوية كونه موضوع يحاكي واقع المجتمعات المصابة بهذا الخطر ، عليه سيتم تناول هذا الموضوع وفق للنهج التحليلي المقارن من أجل التوصل إلى أفضل الصيغ والآليات القانونية لمعالجته

© 2016 DAR ALSLAM journal. Powered By international peace forurm for Culture and sciences